الدعم والمقاومة والمتوسطات المتحركة

بينما يرتفع السعر ويهبط على مخططاتك، فإنه يواجه "حواجز" على طول الطريق. يعمل الحاجز كأرضية، حيث يمنع السعر من الهبوط أكثر، وهذا يعرف في مصطلحات التداول باسم الدعم. وعندما يعمل كسقف ويقف في طريق التحرك لأعلى، فإنه يطلق عليه اسم المقاومة. 

 الشيء الجدير بالملاحظة هو أنه إذا عمل مستوى سعر معين كمقاومة ضد الصعود لأعلى (مثل شمعة دوجي التي تبرز لحظة من التردد السوقي نحو الاتجاه للصعود عند 1.4848 في المثال الوارد على اليمين)، فإنه توجد احتمالية كبيرة بأن يعمل كدعامة في طريق الهبوط (والعكس صحيح).

 

مُسببات الدعم والمقاومة

 عندما يتحرك السعر لأعلى، فهذا يعني أن الأشخاص الذين يشترون أكثر من الذين يبيعون. وهؤلاء المضاربون على الصعود يحتاجون في النهاية إلى جني الأرباح. وبالمثل، فإن المضاربين على الهبوط الذين ينتظرون ويتطلعون لفتح صفقة بيع، من المرجح أن يفعلوا ذلك عندما ترتفع الأسعار. وعندما يتغلب البائعون في النهاية على المشترين، يتكون مستوى مقاومة (كما هو مبين في الرسم التوضيحي أعلاه عند بلوغ السعر 1.4862).

وعلى نحو مماثل، عند يتحرك السعر لأسفل، يكون عدد البائعين أكثر من المشترين. وفي النهاية، سيكون البائعون بحاجة إلى تغطية صفقاتهم البائعه وجني الأرباح. وبالمثل، إذا كان هناك مضاربون على الصعود بانتظار الشراء، فكلما انخفض السعر، أصبح الأمر أكثر إغراءً لفتح صفقات شراء جديدة. وفي النهاية، سيزيد عدد المشترين عن البائعين، مما ينشئ مستوى دعم.

ونظرًا لأن العديد من المتداولين يستخدمون أوامر معلقة محددة عند مستوى معين، فمن المحتمل أن يعمل نفس المستوى كدعم أو مقامة مرات عديدة حتى ينكسر في النهاية (كما يتضح من المثال أعلاه لدى الاقتراب من 1.4848 للمرة الثانية، لاختباره كمستوى دعم).

يمكن أن تكون هناك مستويات عديدة ومختلفة للدعم والمقاومة في أي وقت محدد، والمتداول الحكيم هو من يحاول أن يدرك أكبر عدد منها حتى لا يفاجئ بانقلاب. وبينما يقترب السعر من كل من هذه المستويات، فسوف ينكسر أو يستمر إلى المستوى التالي أو يرتد.

قد يكون من الوسائل الجيدة التكبير إلى إطارات زمنية أطول ورسم خطوط أفقية عند مستويات رئيسية حيث تلاحظ بطء السعر أو انعكاسه. ثم بعد ذلك، عندما تقوم بالتصغير للعثور على تداولاتك، فسوف تتلقى رسائل تذكيرية بهذه المستويات الهامة. 

المتوسطات المتحركة

يمكن تحديد مستويات إضافية من الدعم والمقاومة المحتملة من خلال رسم متوسطات متحركة. المتوسط المتحرك هو ببساطة عبارة عن مخطط خطي يُظهر القيمة المتوسطة لسلسلة من الفترات. .

 هناك أنواع عديدة مختلفة من المتوسطات المتحركة: المعظم هو عبارة عن متوسط لسعر الإغلاق، رغم أن هناك حالات يمكن حسابها أيضًا على أساس السعر المرتفع أو المنخفض بالفترات الجاري حساب متوسطها.

عندما تكون القيمة الجاري تحديدها عبارة عن متوسط مستقيم بدون أية تعديلات، فإننا نشير إليها كمتوسط متحرك بسيط. يمثل الخط الأزرق في المخطط أعلاه متوسطًا متحركًا بسيطًا لـ21 فترة (متوسط متحرك بسيط 21) – وتعكس قيمته في أي وقت محدد متوسط أسعار الإغلاق للإحدى وعشرين شمعة السابقة.

ونظرًا لأن الخط الأزرق هو عبارة عن متوسط، فإنه بطبيعته يتسم ببطء الاستجابة للتحركات المفاجئة في السعر. الخط الأحمر في المخطط أعلاه هو عبارة عن متوسط متحرك أسي لنفس الـ21 فترة (متوسط متحرك أسي). هنا توجد مزيد من القيمة على الشمعات الأكثر حداثة. وكما يمكنكم أن تروا، فإنه يستجيب بشكل أكثر سرعة لكل من الهبوط المفاجئ في السعر إلى جانب الارتفاع المفاجئ الذي قد يلي ذلك. يمكن أن يشتمل كلا النوعين على ميزات ومساوئ، وفقًا للموقف.

كما يمكنكم أن تروا في المثال أعلاه، يمكن أن تعمل المتوسطات المتحركة كدعم ومقاومة معًا عندما يقترب منها السعر. لكن على عكس مستويات الدعم والمقاومة المنتظمة، فإنها لا تظل عند مستوى واحد ثابت ويمكن أن تتحرك أيضًا على مخططك. 

 
استراتيجيات المتوسطات المتحركة الشائعة

 يستخدم الأشخاص المتوسطات المتحركة بالعديد من الطرق المختلفة. سوف يقوم المتداولون غالبًا بالتحقق لمعرفة ما إذا كان السعر يجري تداوله فوق متوسطه المتحرك أو أقل منه من أجل تحديد ما إذا كانوا من المضاربين على الصعود أو النزول (وخصوصًا في الإطار الزمني الأطول).

بينما يقترب السعر من المتوسط المتحرك، ينظر المتداولون عن كثب لمعرفة ما إذا كان سيرتد مبتعدًا عنه أو سيكسر الحاجز، تمامًا كما هو الحال مع أي مستوى دعم ومقاومة. وبينما يبتعد السعر عن متوسطه المتحرك، يصبح التداول أكثر خطورة حيث يُعتقد بأن السعر عند "الحد الأقصى" (نظرًا لأن المتوسط المتحرك لا يزال متوسطًا، والمنطق يشير إلى أنه والسعر سيلتقيان في النهاية عند نفس المستوى).

يستخدم بعض الأشخاص تقاطعات المتوسطات المتحركة المختلفة بشكل متكرر واحدًا تلو الآخر للإشارة إلى نقاط الدخول والخروج. 

 

المضي قدمًا

تشمل الأدوات المتقدمة التي يمكن أن تساعدنا على تحديد مستويات أخرى محتملة من الدعم والمقاومة؛ النقاط المحورية وتراجعات فيبوناشي والامتدادات. العامل المشترك بين كافة مستويات الدعم والمقاومة هو احتمالية الانكسار أو الارتداد عندما يبلغها السعر، وهذا هو السبب الذي يجعل إدراكها أمرًا مفيدًا.

 

< الدرس السابق درس العملات الدرس التالي >